الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم (اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَأوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَأوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيم) صدق الله العظيم

شاطر | 
 

 اختبار شامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عم
مراقب عام


عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 06/07/2010

مُساهمةموضوع: اختبار شامل   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 2:09 pm

أولاً: الأدب: العصر الجاهلي

س1:شاع الفخر في العصر الجاهلي وقلَّ الاعتذار. فما سبب ذلك؟
س2: علل : اختلاف الجو النفسي داخل القصيدة الجاهلية.
س3: لماذا كان النثر أقل ظهورًا من الشعر؟
س4: وضح أهم خصائص الشعر الجاهلي من حيث:ـ
(أ) بناء القصيدة. (ب) الأفكار.
س5: ما الذي جعل غرض الغزل يحتل مكانة كبرى في العصر الجاهلي؟
ثانيا: البلاغة: يقول الشاعر
يا داعي السلم لبَّى صوتك القدر بكفك السلم إن سالمت والخطر
فمصر لو شئت نار الله موقـدة ومصر لو شئت غصن وارف خضر

(أ) ما العاطفة المسيطرة على الشاعر في البيتين؟
(ب) وضح نوع التشبيه في البيت الثاني. واذكر المحسن البديعي في نفس البيت.
(ج) ما نوع الأسلوب في البيت الأول؟ وما غرضه البلاغي؟
(د) عبِّر عن الجمل التالية بتعبيرات مجازية:
( التعليم في غاية الأهمية) ( الجنود يحاربون المستعمر)

ثالثًا: النصوص : - من نص "في الفخر" لعنترة بن شداد:
سكت فغر أعدائي السـكوت وظنوني لأهلي قد نسيت
وكيف أنام عن سادات قوم أنا في فضل نعمتهم ربيت
وإن دارت بهم خيــل الأعادي ونادوني أجبت متى دعيت

( أ ) اختر الإجابة الصحيحة من بين الأقواس لما يأتي:

ــ " فضل" جمعها: [ فضول – فضائل – فضلة ]
ــ " أنام " المراد بها: [ الوسن – الحرب – الهجر ]
ــ " ظنوني" توحي بــ: [ الشك – الجهل – الغباء ]

(ب) الأبيات تكشف عن صفتين نبيلتين. اذكرهما. وكيف ارتبطت بهما الأفكار؟
(جـ) (غرَّ أعدائي السكوت) ما نوع الصورة ؟ وما علاقتها بالشطر بعدها؟
( د) وضح نوع الأسلوب في البيت الثاني. وما غرضه البلاغي؟
(هـ) هات من الأبيات السابقة:
1- طباق واذكر سر جماله. 2- أسلوب توكيد وبين أداته.
3- أسلوب خبري . 4- مصدر للموسيقى.


رابعًا:القراءة: من موضوع "من نعم الله على عباده": أجب عما يأتي:
{ألَمْ يَرَوْاْ إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاء مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ اللّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ *وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَناً وَجَعَلَ لَكُم مِّن جُلُودِ الأَنْعَامِ بُيُوتاً تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ..........}

( أ) تخير أدق إجابة مما بين القوسين:
• جمع "جو": (أجوية ـ أجواء ـ كلاهما صواب)
• مرادف "مسخرات": (ذليلات ـ مذللات ـ مصنوعات)
• "ظعنكم ـ إقامتكم" بينهما : (تجانس ـ ترادف ـ تقابل)

(ج) لماذا كان قوله(لقوم يؤمنون) أنسب للسياق من قوله ( لقوم يعلمون)؟
(د) اذكر وسائل شكر العبد لربه على نعمه.


خامسًا: من كتاب "أبي الفوارس عنترة": أجب عما يأتي:

» وعادته ذكريات أحلامه التي كان يكتمها في طيات صدره، ولا يجرؤ على أن ينطق بسرها، أحسَّ قبضة حزن أليم تعصر قلبه؛إذ تذكر أنه لا يزيد على أن يكون عبد عمها شداد. نعم فما كان عنترة سوى عبد من عبيد ذلك البطل العبسي الباسل الصارم، ولم يكن يجرؤ على أن يفوز من عبلة بأكثر من أن يدعوها قائلاً ......«
( أ ) تخير أدق إجابة مما بين القوسين:
• مفرد "طيات": (طي ـ طو ـ طاء)
• مضاد "الباسل": (الضعيف ـ الرخو ـ الجبان)
• جمع "قبضة": (قبضات ـ قوابض ـ أقباض)
(ب) امتلأ قلب عنترة حزنا. فلماذا؟ وفيم كان يفكر؟
(ج) ما مظاهر اهتمام عنترة بعبلة وحبه لها؟
(د) عنترة عبد عبلة" من الذي صرح بهذا التعبير؟ وما الذي دفعهن على ذلك؟
(هـ)علل لما يأتي:
ـ ذهبت عبلة إلى خبائها غاضبة. ـ عنترة دار بحصانه حول الوادي.
(و) " مريه يا عبلة أن ينشدنا، مري هذا العبد.... "
ـ من قائل العبارة السابقة؟ وما مناسبتها؟

سادسًا: النحو: أجب عما يأتي:
« منح الله مصر ثروة بشرية عظيمة من العلماء المبدعين، ولا أحد كالمصري فى إخلاصه لعمله ،ولقد حاولت قلة قليلة أن تعادى العمّال المصريين بلا ذنب ولا جريرة ، ولكنهم باءوا بالفشل جميعا،ولتكون الصولة لنكسب الجولة، والمبدأ المعروف بين الناس يقول: لا مؤديا عمل بإخلاص مبخوس حقه.

( أ ) أعرب ما تحته خط.
(ب) استخرج من القطعة السابقة:
1ـ حال وأعربه 2ـ لام قمرية وأعرب الاسم المتصل بها.
3ـ (كان) جاءت تامة وأعرب الاسم بعدها. 4ـ فعل مضارع وأعربه.
5ـ همزة قطع وألف وصل.

(ج)عين الأفعال الناقصة واسمها وخبرها والأفعال التامة وأعرب فاعلها فيما يلي:

1ـ لا يزال الناس مختلفين حول الأكثر إفادة لهم.
2ـ يذاكر الطالب حين يصبح.
3 ـ كان الله غفورا رحيما.
4ـ بات الضيف عند الغرباء
5ـ العلم مجد حيث كان.






[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اختبار شامل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اللغه العربيةأ/حمدى عمار :: المرحلة الثانوية :: الصف الاول الثانوى-
انتقل الى: